-->

انتحار الناشطة المصرية سارة حجازي في كندا و اخر رسالة كتبتها بخط يدها

انتحار الناشطة المصرية سارة حجازي في كندا و اخر رسالة كتبتها بخط يدها
    انتحار الناشطة المصرية سارة حجازي في مصر و اخر رسالة كتبتها بخط يدها

    انتحار الناشطة المصرية سارة حجازي في كندا و اخر رسالة كتبتها بخط يدها

    اقدمت الناشطة المصرية عن حقوق الممثلين في كندا سارة حجازي حسب المصادر الصحفية على الانتحار ، و قد انتشر الخبر على وسائل الاتصال الاجتماعي .

    و قد قامت الناشطة بتوجيه رسالة الى العالم باجمعه عبر رسالة خطية مكتوبة بيدها قالت فيها : " الى اخوتي حاولت النجاة و قد فشلت سامحوني و الى اصدقاي اقول لهم بان التجربة قاسية و انا اضعف من ان اقاومها فسامحوني "

    و بالرغم من الرسالة المكتوبة الا انه لم تدل على انتحار سارة او انها انتحرت بالفعل ، و لكن نشطاء التواصل الاجتماعي قد اكدوا خبر انتحارها عن معمر يناهز 30 عاما ، و ذلك بعد سافرت الى تركيا و طلبت هناك للجوء السياسي ، بعد ان خرجت من السجن في مصر على خلفية اتهامات لترويج انحراف جنسي و عدم اخلاقي .

    و عن تفاصيل سجن سارة في مصر فقد تم القبض عليها من قبل السلطات المصرية هي و صديق لها اسمه احمد علاء و هو طالب في كلية الحقوق عام 2017 في شهر اكتوبر اثناء تواجدهم في حفل غنائي و رفعوا داخله علم قوس قزح و الذي يدل على شعار المثلية الجنسية ، و قد كان الحفل تابعا لمشروع ليلى اللبنانية من نفس العام من شهر سبتمبر .

    و قد اشتهرت قضيتها باسم " علم قوس قزح " و التي وجهت النيابة العامة في مصر اصابع الاتهام اليها بانضمامها لمجموعة محظورة تقوم بالترويج للفكر المنحرف و اللا اخلاقي ، و لكنها نفت كل تلك الاتهامات عن نفسها و ذكرت بانها قامت بالتلويح بالعلم فقط تضامنا مع حقوق الممثلين ، و قد تم الافراج عنها و اخلاء سبيلها تفي عام 2018 من شهر يناير و من بعدها سافرت الى كندا .

    و الجدير بالذكر بان المثلية الجنسية غير ممنوعة في مصر ، الا انها تصنف من ضمن القوانين التي تمنع اي فكر منحرف و للترويج على الدعارة و اي اعمال مخلة بالاداب و التي تتنافي مع الشرع و تعاليم الدين الاسلامي ، و اي مجتمع فانه عندما يرى مثليين جنسيا فسيتعامل معهم على انهم مذنبون بالطبع لانه جاء بشيء مخالف للدين و حتى العادات و العرف و التقاليد و خاص للانسان المسلم و الشرقي و الغيور على دينه .

    و سارة قبل ان تغير نشاطها الى مدافعة عن حقوق الممثلين ، فقد كانت تعمل سابقا في البداية اخصائية في تكنولوجيا المعلومات مع احدى الشركات داخل مصر ، و قامت بالانضمام الى حزب " العيش و الحرية " ، بل كانت احدى مؤسس الحزب عندما كان في بداية تاسيسه ، و قد قام حزب العيش و الحرية بنعي مؤسسة الحزي سارة ، كما قام نشطاء مواقع التواصل الاجتماعي باطلاق هاشتاج  "سارة حجازي" تضامنا معها

    و اما عن اسرة سارة فهي الاكبر من اخواتها الاربعة ، و عاشت في اسرة متوسطة و كان والدها يعمل استاذا في مادة العلوم ، و بعد وفاته قامت سارة بمساعدة والدتها في رعاية اشقائها الصغار ، و قد كتبت سارة حجازي اخر منشور لها على موقع التواصل الاجتماعي الانستجرام قالت فيه " السماء احلى من الارض ، و انا عاوزة السماء مش الارض " في اشارة لها و كانها تقوم بتوديع الحياة .

    هذا و لم كيكن لدى سارة حجازي متابعين كثير على حسابها الشخصي في الانستجرام ، الا و انه و تعاطفا معها و بعد انتحارها فقد حظيت بالتعليقات الكثيرة على منشورها الاخير و كلها عاطفة و حب و حزن في نفس الوقت لفقدها .
    hayahnow
    @مرسلة بواسطة
    كاتب ومحرر اخبار اعمل في موقع الحياة الأن .

    إرسال تعليق